ماهي المنشأة ذات الغرض الخاص؟

العودة  

أصدر مجلس هيئة السوق المالية قراراً باعتماد القواعد المنظمة للمنشآت ذات الأغراض الخاصة بصيغتها النهائية، بالإضافة إلى النظام الأساسي للمنشأة ذات الأغراض الخاصة، ودخلت القواعد المنظمة للمنشآت ذات الأغراض الخاصة حيز التنفيذ في مطلع شهر أبريل من عام 2018م.

ونحاول في هذه المدونة أن نستعرض مفهوم عمل المنشأة ذات الغرض الخاص بلغة واضحة للجميع.

تعريفها وأهدافها

قد تكون طبيعة عمل المنشآت ذات الأغراض الخاصة معقدة نوعا ما، إلا أن المفهوم العام التي تقوم على أساسها هذه المنشآت بسيطة.

بشكل مبسط هي منشأة مؤسسة ومرخص لها بإصدار أدوات دين من هيئة السوق المالية بموجب القواعد المنظمة للمنشآت ذات الأغراض الخاصة، وتتمتع بالذمة المالية والشخصية الاعتبارية المستقلة، وتنتهي المنشأة بانتهاء الغرض الذي أسست من أجله، وذلك وفقاً للقواعد والأحكام التي تصدرها الهيئة.

مثال: لنفترض أن الشركة "س" تحتاج إلى تمويل لغرض توسعة الشركة، وتكلفة هذا المشروع بشكل عام تبلغ 5 مليون ريال، ولكن الشركة لا تملك هذا المبلغ أو لا ترغب في دفعه مرة واحدة، فما الحل؟

ستقوم الشركة بتأسيس منشأة ذات غرض خاص هدفها طرح أدوات الدين على المستثمرين ليتم شراء هذه الأدوات (حملة أدوات الدين) وتحصل الشركة على التمويل المطلوب.

ومن أسباب إنشاء هذه المنشأة:

  • الحصول على التمويل عن طريق مصدر بديل للقروض البنكية والمؤسسات المالية، وذلك عن طريق إصدار أدوات الدين من خلال منشأة ذات أغراض خاصة.
  • تخصيص أعمال إصدار أدوات الدين لمنشأة تُعنى بهذه الأغراض وتنتهي بانتهائه.
  • نقل الأصول لمنشأة ذات أغراض خاصة لتحويل المخاطر المرتبطة بالأصول إليها.
  • بعض الالتزامات المتعلقة بأدوات الدين المصدرة ستقيد في القوائم المالية للمنشأة ذات الأغراض الخاصة بدلاً من راعي المنشأة أو ملاكها.
  • حماية حقوق المستثمرين (حملة أدوات الدين) من إفلاس الجهات المرتبطة بالمنشأة كراعي المنشأة أو ملاكها.